الأحد، 31 أغسطس، 2008

غيبوبة (3)

من بعد شهرا تقريبا ليال كانت رادة من بيت اهلها ورايحه كالعاده عند غرفة طلال
كانت تسمع اصوات ناس تبجي وتصرخ .. حست بالغصة وريلها شوي شوي تثقل و موقادره تشيل روحها وصلت عند غرفة طلال حطت يدها الثقيله على الباب وانفتح الباب
طلال كان موجود: الحمد لله يا رب
الغرفة الي كانت يم غرفة طلال كان بابها مفتوح راحت ليال تبي تشوف شسالفه و لا سرير متحرك طالع و مغطى والغرفة كانت مشحونه اطباء وفي حرمه كانت تبجي وتمشي ورا السرير المتحرك
ليال كانت اطالع الموقف منصدمه مبهوره
....:هذا ريال كان بغيبوبه لمدة سنتين وشي والحين سلم امانته وهاذي مرته ماهدته كانت معاه ليل و نهار
ليال اطالع النرسه الي تتكلم: اهوه كان مريض؟؟
النرسه: لا ما كان في شي مرته تقول طاح عليهم و عقبها دخل بغيبوبه
ليال: الله يساعدهم و يرحمه برحمته
راحت ليال عن النرسه راحت غرفة طلال و بقلبها كانت تقول الحمد الله مو ريلي الحمد لله ولكن هم كانت تقول الله يساعد حرمته
دخلت غرفة طلال وسرحت بعالم ثاني قعدت تتخيل روحها بهالموقف
تعودت من ابليس ما تقدر تتخيل قلبها و حبيبها و عمرها يبعد عنها, يروح وماتقدر تشوفه
ليال قعدت تدعي لطلال من قلبها لربها: يا رب قومه بالسلامه يا كريم ياا رب عافه يااارب
ومسكت يد طلال و دموعا بدت تنزل كانت دموعها تسيل من قلبها مو بس من عينها: حبيبي عفيه قوم بنتك تبيك.. مكانك انت مو هني
كانت اطق على ريلها بيدها الثانية: مكانك انت مو هني قوووم
وخت راسها عالسرير و دموعها مغرقه ويها: متى بلمك متى, متى يا طلال تعبت انا تعبت ..
ليال حست احد يشد على يدها رفعت راسها و دموعها على ويها كانت مصدووومه !!
طلال كان فاتح عيونه
ليال ما صدقت و بأعلى صوتها: طلااااال!!؟
طلال وبصوت شبه معدوووم: ليال .. ماي .. عطشان
ليال و موعارفة شتسوي فرحانه و دموعها شاحنه ويها يابت الماي و رفعت راس طلال و سمت عليه و شربته الماي
لما حست انه اكتفى: حمد الله على سلامتك
طلال ابتسم
ليال طلعت برا الغرفة تركض من فرحتها مو عارفة وين تروح و لا شتسوي: دكتور دكتور طلال صحى يا دكتور
الدكتور راح وياها للغرفه بس ليال وقفت برا ورفعت راسها لربها: الحمد لله يارب الحمد لك يارب
الدكتور طلع من الغرفة: الحمدو لله دا طلال حالتو بأت كويسه
ليال: حمد لله الفضل لك من بعد الله
على العصرأهل طلال كلهم كانوا بالمستشفى فرحانين طلال رد لهم , طلال بعد كان مستانس و فرحان
الكل كان يحمد ربه و يشكره بس فرحة ليال ابد ما كانت تنوصف بهاليوم
وصار الليل و الكل راح بيته, ليال ما كانت مصدقه كانت اطالعه و تبتسم تحس روحها طايره و عيونها تحضن عيونه مسحت على راس طلال: الحمد الله على سلامتك حبيبي
طلال بأبتسامة حنان: لو مو وقفتج يمي انا ما بكون موجود انت الي مدتيني بالقوة
ليال الي الأبتسامه ما فارقت حلجها: من دونك دنيتي مالها اي معنى
ليال: ماتبي تسال عن بنتك؟؟
طلال: بنتيي!!
ليال مسكت التلفون و ورته صورة بنتهم
طلال والأبتسامه مو شايلته: تشابهج
ليال: لا تشابهك انت يا بو سارة
طلال: سارة
ليال: اي مو انت تبيه سويرة على اسم خالتي
قطع كلامهم صوت الباب ( اخو ليال كان يايب معاه سارة)
اخو ليال: بنتكم سويرة يايتلكم بزيارة
ليال راحت تحمل بنتها: تفضل تفضل بو وليد
بو وليد: حمد الله على سلامتك يا طلال
طلال: الله يسلمك بو وليد
بوليد: شدعوة ليول عبرينه شفتي بنتج نسيتينه اقول من شاف احبابه نسى اصحابه
ليال تودي سارة عند ابوها و تطالع اخوه خالد: انت منت غريب
رن تلفون خالد و طلع بره يتكلم بالتلفون
طلال كان يطالع بنته كان وده يحملها متلهف عليها ليال حطت سارة ابييد ابوه: طالع العيارة تضحك لك انا اموت عليها ابيها تضحك ماتضحك
طلال: اي حبيبتي هاذي تعرف ابوها
ليال: آه منها مستانسه بعد
طلال: عيل شلون عيل
طلال باس راس ليال: عقب ايام بنبتدي حياة يديده ماكو شي بفرقني عنكم
قطع كلامهم خالد الي دخل: يلا انا بمشي
ليال: وين يا خوي؟؟
خالد: شوي و راد اخليكم تاخذون راحتكم مع بنتكم ارد بعدين آخدها.. يلا مع السلامه
ليال و طلال: الله يسلمك
بعد مرور جم يوم طلال طلع من المستشفى و رجع حق مرته و بنته و صحته صارت احسن من قبل وكمل حياته و عاشوا أحلى اسره بصبر ليال وتفاؤلها واصرار طلال على الحياة..

النهاية

السبت، 30 أغسطس، 2008

رمضان مبارك



حبيت ابارك لكم بالشهرالكريم
لكل شخص مر بالبلوق مالي وخذيت من وقته
لكل شخص قرا بوستاتي و علق و حتى لو ما علق
سامحوني اذا ضايقت ولا جرحت احد منكم بكومنت و لا اببوست
و عساكم من عواده يارب

الجمعة، 29 أغسطس، 2008

غيبوبة (2)

ليال راحت عند غرفة طلال
كانوا اهل طلال موجودين عند الغرفة
امه المسكينة كانت تبجي اخته كانت تدعي له و دموعها تسيل على خدها
ليال راحت عند خالتها ولمتها وقعدت تبجي بحضنها و ام طلال كانت تبجي معاها
أخت طلال كانت تحاول تهدي مرت اخوه و امها: بس ليال بس يا يما ادعوا له الله يقومه بالسلامه
طلع الدكتور من غرفة طلال وراح يمشي مع وليد (اخو طلال)
وليد: بشر دكتور
الدكتور: دي الوأتي هو بغيبوبة بس حالتو الصحية تحسنت و بائه احسن من لول
وليد: نقدر نجوفة الحين دكتور؟؟
الدكتور: آه ممكن بس حاولوا انكو ماتزعجووه وماتخشوش عليه كلكم
وليد راح لأهله وكان فرحان: يما يما طلال صار احسن
ام طلال و بكل فرح: الحمد الله لك يارب الحمد الله
ليال: يعني يصير نشوفة؟؟
وليد: اي بس ما راح ندخل يميع اثنين اثنين و حاولوا انكم ماتزعجونه
ليال و ام طلال اهمه اول ناس ادخلوا كان شكل طلال يعور القلب ريله مجبسه صدره كله صدمات
ويه وراسه ملفوفين بالشاش
ليال ردت لها بجوتها و دموعها بدت تنزل مره ثانيه راحت عند طلال باسته على راسه و مسكت ايده: ماعليك شر يالغالي انت قوي ادري فيك بتقوم مره ثانيه بتقوم حبيبي بتقوم
أم طلال الي ما شالتها ريلها من لما شافت ولدها : قوم ياوليدي قوم شوف بنيتك
أخت طلال دخلت الغرفة و حزت نفسها على اخوها الي كان اهوه ابو لها من بعد وفاة ابوها, بس اهيه لازم تكون قوية ام طلال و ليال محتاجينه: خلاص يا جماعه الدكتور قال لا تزعجونه ادعوا له الله يقومه بالسلامه
ليال قامت تمسح دموعها: صح كلامج الأزعاج يضره
ظلوا شوي مع طلال بعدين طلعوا من الغرفة
ليال حست بتعب خالتها:خالتي لازم ترتاحين
وليد و اخته: اي يما انتي من البارحه ما ارتاحتي
ليال: خالتي ردي البيت قعدتج هني بتعبج اكثر
نورة (اخت طلال): يما انتي روحي البيت وي وليد كا انا موجوده هني مع ليال
وليد: لا يا نورة انتي بتروحين البيت مع امي انتي هم ما ارتاحتي من البارحه .. يلا ارتاحوا الحين بالبيت و باجر انا بييبكم
ليال: اي خالتي
ام طلال شافت ان الكل يبيه تروح البيت ترتاح: خلاص يا عيالي الي تشوفونه ليال اذا صار شي خبرينه
ليال: ان شاء الله خالتي
وليد يطالع ليال : انا اوديهم و ارجع تامرين على شي
ليال: سلامتك
ام طلال و عياله راحوا البيت
ليال دخلت غرفة طلال بالأحرى دخلت عالم ثاني عالم مافي الا اهيه و طلال نست الي صار تذكرت قبل ما يسافر شلون كان يحاتي ولادتها تذكرت لما كان يبوس بطنها و يقول هذي بوستج باباتي .. يلا طلعي سويره ...
(طلال كان مسافر بدورة ولما سمع ان مرته ولدت قطع الدورة و حب ان يكون يمها ويم بنته وصل الديرة بالسلامة و ركب سيارته الي كانت بمواقف المطار وطار للمستشفى لكن صار له حادث مروري خشن و صار الي صار... )
مسكت ايد طلال و عيونها ماتفراق ويه: حبيبي انا هني يمك مابروح عنك ولابتخلى عنك انا ادري فيك تسمعني وتحس فيني بنتك يات على الدنيا و طلعت تشابهك .. اهيه تنطرك
قعدت تبجي و تبجي ابد ما كانت تتخيل في يوم انها بتنحط بهالموقف طلعت قرآن من جنطتها و قعدت تقره القرآن, القرآن كان يمدها بالقوة و يعطيها امل بالحياة
مرت الساعات و صار وقت اذان الصبح تيددت و راحت تصلي قعدت تدعي من كل ربه ان يقومه بالسلامه
وليد كان موجود بره بس ما حب يدخل ليال خلصت صلاتها وطلعت برا الغرفة شافت وليد: وليد من متى انت موجود؟
الدكتور قطع كلامهم و دخل الغرفة و ليال و وليد هم دخلوا معاه
الدكتور: لا الحمد لله حالتوا بأت احسن اوي النهار ده حنشيل الف عن ويشو
ليال ابتسمت للدكتور ولوليد وثنينهم بادلوه الأبتسامه
طلع الدكتور ووليد من الغرفة
ليال كانت فرحانه طول الليل كانت تقره قرآن و تدعي له : الحمد و الشكر لك ياارب.
عالعصر اهل طلال كانوا موجودين كانوا ينطرون الدكتور يطلع من الغرفة و يقول لهم ان شالوا اللف من ويه طلال وفعلا عقب ساعة تقريبا طلع الدكتور و قال لهم ان شالوا الف من ويه
ليال و ام طلال و عيالها دخلوا الغرفة شافوا ويه طلال كان ويه كل كدمات و اصفر كان ويه جنه واحد يتعذب ليال وماقدرت تمسك روحه راحت يم راسه و مسكت ايده و عيونها غرقانه من الدموع ام طلال الي ماقدرت تشوف ولدها على هالحال قعدت تصارخ : ولدي طلال هذا مو انت
عيالها حاولوا يهدونها لكن ماقدروا و طاحت عليهم ما كانت تقدر تمشي قعدوه بسرعه واهيه تبجي تصرخ على ولدها
النرس طلبت منهم يطلعون برا لأن هذا يضر بصحة المريض
على الليل الكل راح البيت الا ليال كانت توصي نورة تييب لها ملابس كانت تبدل بالمستشفى وتقعد بالمستشفى مرت الأيام و الليالي و ليال هاذي اهيه بين ريلها بالمستشفى و بين بنتها ابيت اهلها ابد ما كانت تفارق ريلها كانت اهيه الي تبدل له و تحركه و تقلبه كانت تقول لازم يتحرك وولاشي يتغيرعليه عشان اذا صحى عظامه ماتكون ضعفت اهيه كانت تحس فيه ان اهوه يحس فيها كانت تعباانة والكل كان يقول لها ارتاحي ردي البيت احنا بنظل وياه بس اهيه ما كانت ترد عليهم ظل أمل ليال قوي أبد ما يأست كانت كل ماتصير معاه بالغرفة بروحهم تسرح بويه و تلمه حضنه كان يدفيها و يعطيها اصرار أكثر من قبل.

الثلاثاء، 26 أغسطس، 2008

غيبوبة (1)

ليال: هلا خالتي ... شنوووو؟!! غيبووبة
سكرت التلفون وماعرفت شتسوي بسرعه بسرعه و دموعها شاحنه ويها خذت بنته (سارة)
وشالت جنطة و عالسريع تقطط فيها ملابس بنتها سحبت اغراضها و بنتها و اهيه راكبه السيارة و طايره بيت امها
سارة البكر و توها طالعه من الأربعين ماتدري شلي صاير حواليها ماتدري عن ابوها الي سوى حادث مروري
ماتدري عن حزن امها الكبير و خوفها من انه ما تقدر تشوف ابوها..
ليال تبجي تبجي من قلب على ريلها , ريلها الي ما شاف بنته ولا حملها وقفت السيارة على صوب و قعدت تبجي و تسمع بجي بنته الرضيعة الي موعارفه شتسوي لها
ليال اطالع بنتها و عيونها مليانه دموع: شتبيني اسوي موذنبي ابوج ما شالج بلفتج
ليال حملت بنتها و قربتها منها و اهيه ميته من البجي: موذنبي حبيبتي و الله و لا ذنب ابوج هذا نصيبنه .. وظلت تبجي
تلفون ليال رن.. ليال شافت رقم امها و حاولت تهدي روحها : هلا يما ..شسوي يا يمه الحمد الله.. اي يلا كاني يايبتها لكم
سكرت ليال من امها و حطت بنتها على الكرسي و كملت مشوارها لطريج بيت اهلها وصلت قطت بنتها عند امها و على طول على المستشفى
طول الطريج كانت تحاول تهدي روحه لكن هيهات الشيطان كان لها بالمرصاد كان يوسوس لها
ليال و تاخذها الأفكار لبعيد و اهيه تسوق منهاره
شنو بصير لوما شفته مرة ثانيه؟
شلون بقدر اكمل طريجي من غيرك؟
بنتك منو بكون ابوها؟؟
مع منو بقدر احقق احلام بنتنا؟؟
آآآآآه تعب الدنيا من دونك
يقطع حبل تهيؤتها صوت الهرن, طافت الأشاره و اهيه حمره
تتعوذ من بليس وترجع دموعها
وصلت المستشفى تصفط بالبارك و قبل ماتنزل تدعي لربها من قلبها تدعي له وماتبي اي شي ثاني غير ان دعائها يستجاب: يااااااارب يااااكريم عافي زوجي و اعطه طولة العمر و الصحة و العافية ياااربي اذا خطيت اغفر لي لا تاخذ مني ريلي ياااااارب و تنزل المستشفى ..

رحلة بين الذكريـــات


لك مني...


تنهار الدموع من عيني

وتسيل على وجنتي

اخفي صوت بكائي

واعض على طرف الوسادة

اسافر بين الذكريات الجميلة...

كانت يدي لا تفارق يده

استيقض من نومي و اراه

يذاعب شعري

عند الظهيرة كان يستلقي على رجلي

كانت اناملي تغوص بكثافة شعره

روحي لم تفارقه يوما

عندالأكل .. عند الأستحمام ..عند الهرولة في الصباح..

عند نومه ..

كنت دائما استمتع بالتأمل بوجهه الملائكي

حتى بعد رحيله رحلت روحي معه..

.....اخذت نفسا عميقا واذ بي اتنهد من حرقت القلب

تذكرت وقت مرضي

كان هو جليسي

يطعمني و يغير لي الكمادات

بقربه لمست معنى الرجل

ولكن الفراق حان و الروح فارقت الجسد

و لم يتسنى لي الوقت لقضاء المزيد من الذكريات معه..
((الله لايغير على كل حبيبين))

الأحد، 24 أغسطس، 2008

Bye Be Free


اليوم كان اخر يوم في مركز كن حرا الي سبق و قلت لكم عنه,

عقب كل دورة يكون في حفله حق اليهال و العاب

واليوم موب بس كان اخر يوم لليهال كان اخر يوم لي بالعمل التطوعي

حبيت اقول لكل الخوات الي يشتغلون بالمركز اني استانست وياكم

و حبيت الشغل وياكم و كل هذا كان من طيب معاملتكم

بفقد قعدتي من الصبح و بفقد الريوق وياكم وسوالفكم

و كان شرف لي اني تعرفت عليكم

و ان شاء الله بكون بينه تواصل

شكرا على كل شي
.

.
كلمات من قلوب الأطفال
صور للأطفال
.

.
.

وانشاء الله في تطور دائم للمركز











الجمعة، 22 أغسطس، 2008

ماقبل الفراق (3)

لك مني...
الفراق
يعكر صباحي صوت التلفون... (رنيت لك رنة ومارنيت لي رنة و تقول انك تحبني لا لا)..
انا:ألووو
....:زينب
وبكل استغراب: منو؟! بوهاني ؟!
أهوه: زينب انا خلاص تعبت
وقفت و بكل طيبة تختلط فيها السذاجة: شفيك اسم الله عليك يلا بوديك الطبيب
يقطعني وبكل عصبية: سممعيني يا زينب انا خلاص ما بقدر اكمل معاج
انا و ابي اخفف عصبيته: خلاص حبيبي الي تبيه بصير بس لا تزعل روحك
حسيت الرجفة و العصبية تمشي بعروقه: شفيج هبلة اقول لح خلاص بنفترق خلاص فهميني
هاللحظة انا انهزيتنزلت التلفون و حسيت روحي بردانه حسيت هوا اليونت طيحني هز قوتي
طيحني على فراشي الي صار فراش الموت من بعده
التلفون بيدي و المكالمه مستمره.. بس شقول؟؟
اطالع التلفون شقوول يا مهنا شقول؟؟
حطيت التلفون على السرير و مشيت بخطوات كلها تعب لعند المنظره قعدت اطالع روحي اطالع شكلي .. ابي افهم ... ليش؟؟
عقب اكثر من ساعه جدام المنظرة رحت على السرير
ماطاحت من عيني و لا معة الصدمة كانت اقوى من اني ابجي
انسدحت وقعدت اطالع السقف
كنت اتنفس بقوة كل ما يدخل رئتيني هوا احس روحي بطير و لما يطلع الهوا و يقارف جسمي حسيت روحي مذبوحه
اطالع السقف وويه مايفارقني
مرت الساعات و انا عالسرير أمي تيي اطل عليي اسوي روحي راقدة
اغمض عيوني و احس بحرارة تحرقني تحرق جسمي البارد كله, جسمي الي طلعت روحي منه
ريفيجتي الي اهيه اخته كانت ريفيجتي حييل
يات لي العصر و امي قالت لها اني بداري راقدة
يات لي وماحسيت فيها ماحسيت ان الباب انفتح كنت مغمضة
وما ابي اشوف شي عقبه دنيتي ظلمت ماعاد في نور بالحياة
حطت يده على جتفي و جنه اقطعت الحرارة الي كانت تحرقني
كانت اطالعني و تبجي
قمت و تكورت على نفسي و حطيت راسي بريلي وشعري غطاني
آآآه يا شعري .. تذكرت كلامه البارحه .. وينة الي يبي يخشك وينة؟؟
شكثر كان يحب شعري كان يوصيني عليه كان يقول هذا كمبلي تحملي تقصينة
رفعت راسي و عيني عالساعه كانت 4 وشي العصر
تذكرت امس كنا مع بعض كنا تونا طالعين من السينما
ريفيجتي كانت ميوده جتفي هزيتني و قطعت حبل ذكرياتي معاه: تكفين تحجي.. تكفين قولي اي شي
ابتسمت لها و دموعي بدت تنزل تنزل من غير اي صوت دموع و بس: ليش يا فاطمة؟! انا سويت شي؟؟ صدقيني ماسويت شي
لمتي و قامت تبجي من قلبها: اهوه الخسران زينب
بدت الرجفة تتعالى فيني و بديت اشهق اصيح على حلم ايامي وعلى قلبي: ما ابي شي فطوم غيره ليش اهوه يسوي جذي ليش!؟
انا ماسويت شي فطوم صدقيني
قمت مره وحده و قلت: اهوه بيي الحين
مسحت دموعي: فطوم مواعدني نطلع اليوم قال لج اهوه لا يلا قومي ببدل مابقى شي و بيي
اهيه تبجي من قلب عليي تبجي على ريفيجتها و اخوها تبجي على سعادة كانت بتنبني
ويرن التلفونها انا سيدة قلت مهنا
يلا يلا بيي ماجهزت روحي
قطعت الخط و انا كنت اقول لها فطوم موب يايه يلا قومي بمرنا
لمتني حيل و ماقدرت احرك يدي
كنت ابجي و حسيت ان قلبي ذاب ومات: خلاص انتهيت فطوم انتهيت..
اهيه: ما يستاهلج يالغالية كافي تعذبين روحج
انا: لا فطوم سأليه اكيد متضايق من شي وفيه شي انا مزعلته
كنت احط العيب فيني كنت اقول هالأنسان لا يمكن يعذبني
تلفونها رن مرة ثانيه انا فزيت قلت لها بكلمه تكفين فطوم عفيه سحبت التلفون منها و انا اشهق من البجي: مهنا انا غلطانة سامحني
اهوه و بكل تعب و جنة كان يصيح: خلاص زينب كافي .. و سكر الخط
سكر الخط و سكر حياتي معاه
تميت على هالحاله ايام لا اكل و لا اشرب امي بجت عليي ما كنت ادري بلي حواليي كنت كل اشوف ويه معاي كل شي يذكرني فيه
كنت احس فيه بيي
الي اذكره بس ان امي كانت تبجي عليي و تقرا قرآن
وشوي شوي طلعت من هالحاله وتحسنت من بعد اسابيع
واول مره كنت بطلع فيها بره البيت طالعت المنظره وشكلي كان متغير كنت هزيله ضعيفة الهالات شاحنه ويهي وتذكر اخر مره طالعت فيها المنظرة تذكرت الصدمة و تذكر شلون كان قاسي معاي
قعدت افكر على سريري اعطيه اعذار.. قطع تفكيري ريفيجتي فطوم
.....: يصير ادخل
ابتسم بتسامه برود: تفضلي
فطوم و اهيه داخله: شهالزين هذا
انا: فطوم ما ابي اطلع
اهيه و تقطعني: لا لازم تطلعين الحين لما عزمتي تطلعين و امج استانست تبين تبجينه مره ثانيه
سكت وسكت
فطوم: كافي حبيبتي تعذبتي وايد
وقطعها: خلاص فطوم يلا بنطلع
رحت عند المنظرة و مشطت شعري
تذكرت الشيله
وقلت: فطوم بتحجب
طالعتني و اهيه مستانسه: زين تسوين عأبال عندي
رحت ادور في غرفة اختي على شيلة تناسب ملابسي لقيت وحده لبسته و عدلته
رحت داري و انا مبتسمه: شاريج
فطوم: قمر ما شاء الله
.......
و جذي عشت الحياة من بعده ميته جسد بلا روح
تحجبت مثل ما يبي
وكملت دنيتي بدونه
اهتميت بجامعتني اكثر من قبل
كنت لما اشوفه يم البيت و لا بالجامعه اطالعه و تسبح في عيني الدمعه
اهوه كان يتحاشى الأماكن الي اتواجد فيها و الي يعرفني بكون موجود فيها
كان يصدني لما اطيح عيوني بعيونه الصبح كنت انزل راسي و اركب سيارتي
و اسوق بتعب و بعصبيه و بحزن
و ليومكم هذا مادري ليش تفرقنا؟!
وطن يا غربتي بدونك يا شوق و هم ذابحني
انا ادري بك تحس فيني و لام الله من لامك
the end

الأربعاء، 20 أغسطس، 2008

ما قبل الفراق (2)

لك مني...

قبل ما يقولها بيوم
كنا مع بعض كنا احلى ثنائي عالبحر.. طول اليوم كنت معاه
كان مستانس و فرحان
تعشينة وتمشينة و عينه من عليي ماتروح
... كان وده يمسك شعري.. يحاول يتلاعب بخصلاتي
حسيت فيه
كل ما حاول يدفي يده بشعري افر راسي .. مسرع ما يرتبك و يبعد يدة عني.
سكتنا و قرب مني اكثر
حسيته محتاج لي اكثر من اي وقت
حسيته تغير بهالوقت صار زعلان و حزين
يطالع الموج و جنه يشكي..
يطالع القمر و عينه كلها الم..
حطيت يدي على جتفه.. لف راسه لي وابتسم و قال: نرجع ؟!
... قالها و ماكان وده يقولها
صوته كان فيه ترجي جنه يقول تكفين خلينه مع بعض
تكفين وقفي الزمن .. من هني انا ما ابي اتحرك
شكله كان اشبه بطفل بودع امه
ابتسمت له من كل قلبي و قربت منه حيل و لميته ..
اول مره كنا قراب هالكثر.. أول مره حسيت التعب فيه
كان دايمن اهوه الي يحمل عني و يشيل همي
...: حبيبي احنا مستانسين هني خلنه قاعدين
باسني على راسي وقال:قاعدين حبيبتي قاعدين
كل شي كنت ابيه كان مجاب.. قبل ما اتكلم كان يدري بلي بقلبي
حسيت اليوم وانا معاه عاجزه
هالأنسان الي انا احبه و اموت فيه و افداه بروحي فيه شي تعبان و خاطره متكدر
وانا ماني قادره اخفف عنه مثل ما اهوه يسوي لي...
سندني بطوله و حط يده على جتفي وقال: زينب لو آخذج و اقطج هني بالبحر شبتسوين؟
ضحكت عليه و قلت: بمسك فيك وبشبص فيك عشان اطيح وياي عشان اركب فوق ظهرك و ترفعني فوق
طالعني و ابتسم: تأكدي مو انا الي بقطج بالبحر لأني بكون بالبحر ناطرج
... يارب أحب هالريال والله, لفيت يدي حواليه وحط يده على شعري: زينب متى راح تتحجين؟؟
كنت مغمضة عيوني ومافتحته: مو احنا قلنا من ارمضان ان شاء الله
قرب راسي له و جنه يحاول يخش شعري: تلبسينه من باجر؟
فتحت عيوني و كانت الأبتسامه مو شايلتني أحس روحي اول مره ابتسم هاللون
و ما ارح ابتسم جذي مره ثانيه: باجر البسه
باسني و حسيت بقوته شوي شوي تقل: حبيبي يلا نرجع
طالعني و كله صمت وماتحجى و ابتسم ابتسامه كلها برود غيرت من لونه وقام يمشي و يمشيني معاه
وصلني لعند سيارتي و ركبت, قبل ما يصك الباب مسكت ايده و بسته سحب يده من عندي و حطاه على راسي وكان يشبه ابو يمسح على راس بنته
طلعت من السياره و كان بيني و بينه الباب: تبيني اوصلك؟
رفع حواجبة و جنه حس اني عرفت ان اهوه تعبان: ركبي السيارة يلا انا وراج بعدين البيوت يم بعض وين توصليني
نزلت راسي و ركبت السيارة و سكر الباب عليي طالعني من الجامه و اهوه مبتسم
نطرته لما يوصل عند سيارته عقبها حركت و اهوه وراي بالطريج للبيت,
الأشارة الي كان اهوه مايقدر يطوفه كنت انطر الأشاره تفتح مره ثانيه عشان نعدي الأشاره مع بعض
كان شكله تعباان و طول اليوم كان يدخن ((اهوه يدخن بس موب واايد مثل اليوم ماحبيت اسأله لأن كان يحاول يخبي عني))
وصلنا يم بيتنا و اهوه وراي وقفت السيارة في باركي و نزلت رحت عنده نزل الجامه لي: يلا ديري بالج على روحج موتركضين عالدري
....: ان شاء الله ببدل و بدق عليك
.....: خلاص انا بوقف هناك (يأشر لي بعيونه) و داخل البيت يعني اذا مادقيتي انا بدق
حطيت يدي على شعره و مشيت عنه
....: زينب
انا : نعم
اهوه: لا تنسين الشيلة باجر
ابتسمت له و بادلني الأبتسامه و مشيت داخله البيت
ركبت داري بسرعه و على طول عند الدريشه لقيته محرك و ماشي يبركن السيارة
استغربت عادة اهوه ينطرني يشوفني فتحت ليت الغرفه عقب يمشي
صكيت الستارة و رحت ابدل
دق عليي: الو
انا: يلووو قلبي
...: بدلتي؟ لا حبيبي
وسكتنا مدة
...: علامك حبيبي
...: ما علامي شي ..... آآآه
انا: تعبان
..: شوي حبي
انا: اسم الله عليك ليته فيني و لا فيك
اهوه: لاتقولين جذي انا ارقد و اصير زين
انا : يلا عيل نرقد .. باجر انا بقعدك
...: أحبج لا تنسين
انا: انا اكثر بوخشم
....: تصبحين على خير
....:و انته من اهله يالغالي

الأحد، 17 أغسطس، 2008

ماقبل الفراق (1)

كنت وياي في كل ذكرياتي
وكنت وياي في كل سفراتي
كان دائما لك بصمة بحياتي
ومازالت بصمة ذكرياتي معاك بحياتي
في الصبح يا انت تقعدني يا انا اقعدك
في الليل دائما كنت ارقد على صوتك
بالطلعات تكون وراي تلاحقني وين ما روح
عسى ما اطلع من البيت اشوف سيارتك وراي
أبد ما كنت تخليني اطلع بروحي
بالليل لما توصلني لعند باب البيت
لما كنت انزل لك من سيارتي و اقول لك تطمنت
تبتسم لي ابتسامة ملاك
لو بيدي اوصلج لدارج عقبها يتطمن قلبي
كنت امشي عنك و انت للحين تتكلم و توصيني على روحي
.... اول ما تبدلين و تخلصين و تحطين راسج عالمخده دقي عليي ناطرج انا
اوصل لغرفتي و عيني على الدريشة اطل و لا اهوه للحين واقف
يلوح لي بيده و يدق علي و اهوه يحرك سيارته
.... : سكري الدريشه و تباعدي عنها و عاد اتطلين منها
كنت بالنسبة لي كل شي و مازلت كل شي
بس حسافة الزمن يفرق حبيبين و يقرب عدوين
.
.
.
معقولة في انسان جذي تتصورين في يوم انه راح يخدعج ؟؟

مدري اهو خدعني و لا انجبر ..
مدري شلي صار في قلب يوم حبني ..
مدري و مدري بس كل الي ادري به ..
انك قلتها( فمان الله) .. و يومها عينك كانت تحمل دمعه


الأحد، 10 أغسطس، 2008

الخيـــــــانة


الحب كذبة ابطالوها اثنان واحد حنون و الثاني يخون


الخيانة بحياة الأنسان شي لا يغتفر حتى لو الشخص المخان حاول انه يسامح و تقبل اسف الخاين
بس مو من قلبه يظل بقلبه شي من اثر الخيانة.
و الخيانة موب بس خيانة جسد, الخيانة لما تخون شخص بأفكارك لما تحط راسك عالمخدة و الشخص الي يمك موب في بالك اكو شخص ثاني شاغل بالك, لما تقول حق شخص احبك و شخص ثاني بقلبك
انت هني يمكن عبالك تخون المسكين الي يشاركك جذبة حياتك لكن لو تفكر عدل راح تلقى انك ماتخون المسكين ,أنت تخون نفسك.
فكر و راجع نفسك و حط روحك بدل المسكين الي تشاركه جذبة عمرك شنو بكون شعورك لو كنت مكانه؟؟
اذا عرف شنو بتكون ردة فعله؟؟ شنو بحس بنفسه؟؟
عاجز؟
و لا شخص ساذج؟؟
و لاانسان لا يمكن بيوم احد يحبه؟؟؟
بس تأكد انها راح تكون...(( صفعة حياته))

الجمعة، 8 أغسطس، 2008

ذكرة حزينة

أغاني لها ذكرة حزينة في قلبي و كل ما اسمعه اتذكر الأيام و شلون تخطيتها و كل الأغاني كانت اهداء من شخص عزيز عليي
و حبيت اقول له
(بوهاني.. صح انك بعيد عني هالأيام بس و الله ادري بلي بقلبك و عاذرتك و ادري ان هالبعاد غصب )(عنك)
(وكثر ماتقدر تحاول تحسسني انك قريب مني)
( انت فعلا قريب مني من غير ماتحسسني و ادري انك تعبان بس هم تحاول تخفي عني هالشي)
(الي بقوله لك اني معاك لنهاية الطريج)
(و لاتقول اني راح اتعب معاك وايد مثل ماتقول )
(انا معاك بالتعب و الفرح و الحزن)
(أحبك)
(بقولها رغم كل شي)
............
(1) العين ناحت و القلب ابتلى و الروح تشكي من فرقى الحبيب يا عليل الروح يا ريم الفلك ناديت ليتك للمنادي تجي ....
(2) يا كويت يا كويت يا ديرتي و حالي
يا كويت يا كويت محفورة في بالي
انت الوطن في قلوبنا محفور و انت الأمل و انا غصن مكسور
مشتاق لكم في غربتي عنكم
مشتاق في ليلي جم الملمكم جم احاتيكم و جم اناديكم
جم و جم من الناس راحوا مادروا فحالي ....
(3) الله يا خوفي عليك .. الله يا خوفي عليك
غالي و بعمري ابيك و اشيلك بيوفي
وانته ما بين الناس و حدك نظيري وغيرك ابد ما جاس كل شعوري....
(4) من الي جاب طاريكم و رجع لي الأمل فيكم
رجعت من ثاني لجروحي بعد ما كنت ناسيكم....
(5) انا الي حبيتك و انا الي استاهل لأني ما ظنيتك في الحب انت ياهل
انا افكر فيك و احرق انا فؤادي كل هذا ما يرضيك عندك شي عادي
لو اعطيك عيوني ماظني تتأثر الناس تشوف حالي و ياك و تتحسر....
(6) افرض اني فييوم خطيت فيوم خطيت
تجازيني بهجر و تهجرني مثل ما الماي يهجر الشجر
مثل ما الناس فرقها الزمن....
(7) اكبر من الشوق فيني
حياتي انت و سنيني
لغابت الشمس عني احس نورك يدفيني....
(8) طالت الغيبات و الزعل منك طول
وينك حبيبي قلبي انته شقيته
كل شي حبيبي في غيابك تحول
ارجع يا روحي حبي انا فقديته
(9) انا يا سامعين البحر
او ارض مليانه شجر
او قلب دمره من الحجر
او ولد كسر ظهري و خلاني اصيح
يا سامعين من القهر
سجان ابوك يا سجن
يا مفارق احبابي
و الي ماعنده حزن يبجي على شبابي
حطوني وسط السجن بين الحديد و الحيط
و احرموني شوف الأهل حتى تحنيت
لصد على راس الجبل و اشعلي الفانوس
عمري قضيته بحزن قضيته حبوس....
(10) سمعي يا دنيا يوم الي وفيت غصص غرامات و قلبي عطيت
حبيت انسان ظن اني حبيت
مسكين يا قلبي شوف فيني شسويت
روحي في هذا الزمن عايش بليا روح
الضحكه في عيني يمر و قليبي كله جروح....
(11) وش حيلتي و الناس بينك و بيني كل الظروف اليوم ضدك و ضدي
ضاعت امانينه خانت سنيني عز الي لقوا الدار عيى يوديني....
(12) ليه كل ما جيت يتبعثر كلامي و ليه لما جيت ما اقدر اقوله
هذا حالي من زمان لما شوفك انسى نفسي و انسى الكلام و شلون ما انسى الكلام
قصتي و ياك طويلة و سالفتي وياك صعبة و الله صعبة
احبه و موقادر اصارحه
احاول و يامى و يامى و يامى حاولت
بس كل مرة كنت ارجع
بكل كلامي و بكل مشاعري و كل احاسيسي
الشوق يزيد و الحب يزيد و الكلام اآآه يالكلام كل الكلام
(13) لاتبالي انا مثلك تعب حالي هذاك الي ماوفى لك
قبلك انا ما وفى لي جابني بأحلى كلامه عشت انا بدنية اوهامه ولما تسأل شالنهاية
يا حسافة حبي خانت.. شفتوا حب يبدى بخيانة انت و اهيه خنتوني انا
آآه يا زمن شفت المهانة اغلى حبيب و ريفيجي انا القى منهم هالغدر يا مقسى خيانة....
(14) راحل خلاص راحل خلاص
هذي دموعي يا يبا تغسل تراب تتوسده
اظلم عليي الكون راح السند و العون راح الي يمسح دمعتي و يداوي جرحي و علتي
راحل يبا .. ماصابني هون عليي كل الجروح من فقدته كل البشر تبجي و تنوح....
................................
البوست يمكن طويل حيل بس و الله من قلبي
أحبك بوهاني

The first comment


The simper


thanks for ur comment u make be happy cuz

ur comment it was the first for me and I was in bad mood until I
saw ur comment after that my mood changed

thanx alot

الاثنين، 4 أغسطس، 2008

Be Free Center



مركز كن حرا
اهوا عبارة عن مركز
يعلمون اليهال شلون يحمون نفسهم من
الأعتداءات الي تصير و الأغتصابات
وشلون يتغلبون عن خوفهم الي بالداخلهم



وانا سجلت فيه كخدمة مجتمع (عمل تطوعي) و الحريم الي منشأيين هالمركز حدهم طيوبات عاد اليوم كانت اول يوم بالدورة وانا اول مره اتواجد بدورة يهال , اليهال يشوقون شلون يردون على الأسئلة و الي خايف يدخل و احنا نقوم انييبة ونحاول نتحجى معاه عشان يلتهي و يدخل بجو اليهال . وناسه والله وانا يبت لكم صور من اليهال الي عندي بالمركز ملاك و هدى


ملاك


هدى